خليلي الأبكم

خليلي الابكم
كم أتوق لملاقاته

لم اتقبل الأمر في بادئه كونه ابكم

[لحظة بغض]
كرهت سكوته الطويل
عندما اتكلم معه صدى صوتي هو الجواب
أحس بأني معه وحيدة
لكنه
لم يقصر علي بشي

[لحظة عناق]

وجدته حضن دافي لبرد أوجاعي
وجدت صدره منديل دموعي
وجدت عيناه مرآتي التي اشكو إليها بدون خجل ان يراني احد
لازلت أذكر يديه تحاول ان تزيح أكوام الاحزان التي تكدست قلبي

[لحظة فراق]

أنا من كنت أنانية
رغم مضايقتي له ووصفي له بالأبكم إلا إنه يحاول أن يسعدني

لم اسمع منه إلا طيبآ
ان نظرت إليه ابتسم
وان حملتني قدماي لأخطو نحوه أجد احضانه قبل كلماته
خوفي يتلاشى في ظل كنفه

[لحظة تمني]
كم انا سعيدة بهذا الأهتمام

ولكن…

فات الاوان

لم أكن اخبره بهذة الأحاسيس
ولم اكن احن عليه ولو لمرة واحدة

غبت عنه فترة طويييييله
واحسست بشي من الفرح المزيف
فقط لتخلصي منه ومن بكمه
وعشت بمحيط بعيد عنه
لم يحاول من حولي إجباري ع الرجوع
لكنني اشعر بنقص يعتريني
فأنا بدونه لاشي
لاشي

هل أصبح جزء مني
أم مجرد طيف داعب وجداني ف لحظة صفا

[لحظة تفكير]

أشتقت إليه
فهل استطيع الرجوع إليه
كيف
؟
وقد تركته بلا مبرر
وبلا استئذان
وبلا اعتذار
وبلا وداع

هناك شيء يمنعني
لاأعلم ماهيته

[لحظة صفا]

قلبي أشتاق للقياه
واشتقت لأن أشكو إليه خوفي
وقلقي
ومايزعجني

واشتاقت عيني لمبسمه
نعم اشتقت إليه

[لحظة قرار]

بعد تفكير وجهد

عدت أدراجي
نفسي تهفو له
كل خطوة اخطوها أسترجع أجمل الذكريات لنا معآ

[لحظة عتاب]

كم كنت قاسيه معه
كل تفكيري الأن
هل سيقبلني ؟
ونبدأ صفحة جديدة
فأرسم أنا السماء ويرسم هو الأرض
ارسم أنا الورد فيرسم هو النسيم
أرسم الطير فيرسم العش
أرسم القلب فيرسم الحب

[لحظة لقاء]

انهيت تفكيري ع رؤيته جالسآ
وحيدآ
حزينآ
كسيرآ

ماأن رأني حتى كانت إبتسامته وليدة اللحظة
استقبلتني ذراعيه قبل كلامه كعادته

[لحظة أعتراف]

آآآآآآه
يالي قلبك الكبير

قلمي أيها الخليل الأبكم
أعتذر بحجم السماء لبعدي عنك
واعترف انك لست ابكم
بل انت لسان كل ابكم
وكل مريض
وكل عاجز
وكل مظلوم

كم قتلك عباراتك كل فاجر وباغي
وكم آنسة كلماتك قلب وحيد وخائف
وكم كانت حروفك بلسم شافي لكل مريض
وكم رفعت جملك همة كل ضعيف وحيران

هل تسمح ليدي أن تعانقك من جديد

و روحي تسكب لك كل مايجول داخلها
من فرح
حزن
عتاب
ضعف

كعادتها لن تبخل عليك بمشاعرها

لقلمك حق عليك فصنه وأحسن إليه
قف إلى جانبه وشد من أزره
كي تراه يشدو مجد أنفاسك

هل تتخيل انه بأمكانه ان يكون صدقه جاريه لك
وعمل تنتفع به
وابنآ صالح يدعو لك
فقط
احسن تربيته

دمتـــــم

Advertisements

والله لو تمشون بدمنا ماتغير إحساسنا

رحلت
ايه رحلت
وابعدت عنكـ
أقدر اقول اني خسرتكـ
صدقني مو بيدي
سبب غريب تلبسني
حسيتك غريب عني
عجزت رجلي تمشيلك
ادري مالك ذنب
وانا مالي ذنب
ذنبي اني غليتك
وذنبك انك قبلت
بس صدقني رغم بعدكـ عني
عرفت اشياء كثيرة
وش فيها عيونك طارت
هههه
لاتخاف مو ضروري تكون حلوة
صدقني من رحلت عنكـ شفت الحلا

دووم مهموم
ووحيد برغم التجمع اللي حولي
لكن احساسهم غير عن احساسك
كلامك طالع من قلبك قبل لسانك
اشوف في عيونك نظرة الحب والحنان
اللي ماشفتها في عيونهم

وتبي تعرف كيف كانت حياتي
والله مالها طعم عقب فرقاكـ
اضحك ضحكة مزيفه
وابتسامة اخفي فيها شوقي عليك
صدقني عرفت قيمتك
عقب ماشفت الخيانة منهم
تصدق والله بكييييييييييت
بكييييييييييييييييييييت وياما بكيت
بكيت الم
بكيت ندم
بكيت اخفف من اوجاعي
بكيت بحرقه ع فرقاااك
وبكيت ع خيانتهم
بس تصدق ارتحت
لأني عرفتهم ع حقيقتهم

وبعترف لك بشي
*(والله اشتقت لك)*
لنظرة عيونك
لابتسامتك
لزعلك
لكل شي فيك
وارجوووكـ سااامحنـــــــــــــــــــــــــــــي
وتعال عاتبني
لو تبي اضربني
رااضي
والله راضي
دامها منكـ
ودام عيوني قدرت تواجه عيونك
صدقني رااااضي
دام يديني بيدنك
صدقني مرتاح
ودام المكان قدر يجمعنا ثاااني
صدقني مبسوووط
وكل شي تقوووله مقبوول
وكل اللي ابيه ماعاد تتركني
ارجوووكـ كفايه اللي جرالي
والحين هات يدك وامشي معي
وخل الكل يشوفنا مع بعض
عقب ماشافو كل واحد بطريق
وتكفى وانت طالع ضمني عشاني
وخلهم يشوفون بسمتي

و نمشي لذاك الجدار وهو يراقبون
وانت امسك القلم كأنك بتكتب
وانا بوقفك وع كتفك بربت
وبمسك يدك وبشدها بيدي
ونكتب مع بعضنا
دام قلبي هو وقلبه انا
والله لو تمشون بدمنا
ماتغير إحساسنا

الحياة ماهي إلا صفحات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحت ظروف عاصفه هبت على مدينتنا
وحملت رياحها القويه الرمال والأوراق وبعض المخلفات التي عادة مانتركها خلفنا في الحدائق والمنتزهات
أراه يخرج من منزله متحاملا بروده الرياح التي تعصف بجسمه النحيل من كل جانب
تعجبت منه مالذي يجبره ع الخروج في هذالوقت
وقف بأتجاه قوه الرياح ورفع يديه إلى الأعلى ثم ترك الرياح تختطف ماهو حامله
ثم ماهي إلا لحظات حتى عم المكان بقايا أوراقه

تشبثت ورقه بين قضبان نافذتي
ثم سرعان ماقذفتها الرياح بعيدآ
لكنني استطعت ان أقرأ ماكُتب عليها
الظلم
الخيانه

القسوة
الكذب

حمدت الله انها لم تبقى على نافذتي
ولم تغريني الوان الورقه وتجبرني على إلتقاطها

حقآ لن أعيب ع ذلك الشيخ خروجه في وجه العاصفه
لأنه تخلص من ورقه نحن بحاجه للتخلص منها لكي ننعم بالحياة الهانئه

قد تغرينا الحياة

وقد نغتر بإنفسنا

وتحت ظروف معينه نرتكب جرائم في حقنا وحق غيرنا

نعم الحياة ماهي إلا صفحات

منها ورقات ممزقه الأطراف إلا انها مضيئة
نعم تعبنا فيها وهرمنا كما هرمت إلا ان احساس ضمائرنا بالراحه والسعادة جعلها مضيئه
نعم وريقات تستحق ان نضعها في صندوق خاص
وبين فترة وفترة نعيشها
بكل حذافيرها بل ونطبق تجاربها

وهناك أوراق محتفظة بشبابها لكنها مظلمة
أظلمت بأنفسنا الأمارة بالسوء
لابد ان نحملها بين ايدينا ونفعل مافعله الشيخ أنفآ
فنطلقها لتذهب بها العاصفه بعيدآ عنا
الكذب والحقد والخيانه والظلم
لاتستحق ان نجلّيها مساحه من حياتنا
لأن اثرها سيعود على انفسنا قبل الآخرين

الحياة مدرسه

الحياة مدرسة

لمن أراد أن يتعلم

كل منا أخذ دروس في حياته

لكن النبيه هو من يستفيد من تجاربه وخبرات الآخرين

فأنا تعلمت انه لايحق لي أن أتنبأ بأحداث المستقبل
وأرسم صورة لذاتي المستقبليه كما هي الآن

الأنسان يتغير ويتطور

وإذا كنت في السابق فشلت في موقف

لايعني هذا انني سأكون بنفس قدراتي مستقبلآ

بل علي ان أؤمن أن كل زمن له وقته وله تأثيره

فلاأحكم ع نفسي بالفشل أو الحزن عندما أفقد شي

بالعكس قد أكون أسعد من أي وقت مضى

ماأردت ان أقوله

لاتقمع نفسك بالهموم والتفكير في شي مستقبلي

فربما قتلك الهم قبل مجيء زمنك المنتظر

خيــال جمـيل

عصافير وانهار

وفراشات وازهار

 وجبال واشجار

 وصفاء وامطار

أهي بداية دخول حديقة غناء

 ام انها أحلام تحلق في السماء

ام شعرآ يصدح في أذن الأرجاء

أم خيال صاغه هدوء المساء

فما فائدة حلم حتى وان غدى جميلا

 !!

حتمآ سيجبرنا الواقع على الوقوف ع إطلاله

 فلايبقى منه إلا الخيال الراسخ

 في مخيلة دامية

أهلاً بالعالم !

Welcome to WordPress.com. This is your first post. Edit or delete it and start blogging!

يعبأ بالقلب؟


لعلكم تصغون لفلسفه خيالي قليلا

نحن في هذة الحياه قد تمر علينا اشياء ومواقف ووجوه لاتعني لنا شيئآ من وجهة نظرنا
فنتعجب من وجودها في حياتنا

مثلآ ذهبت لأحد المجمعات ورأيت رجلآ او امرأه

تتحدث عن موضوع ما سواء في الجوال او مع قريب

ثم بعد ان عشت مع احاديثهم فتره مضوا في طريقهم

الا تفكر بمثل طريقتي (مالغرض من وجودهم في هذا الوقت
ومالفائده المرجوه لي بسماعي احاديثهم
)

مجرد فتره عشت معهم وذهبوا

ثم تنصرف من المجمع لتركب السياره اذ برجل يلتفت يمنه ويسره احسست انه بحاجتك
تقدمت إليه ووجده فعلا يحتاج مساعدتك فسيارته بحاجه إلى إشتراك
وقفت معه ربما ساعه تتحدثان عن امور السياره وانتم في اثناء انشغالكما وربما لم يعرف كل منكما اسم الآخر

بعد شُكرك تنصرف لتركب السياره وانت في سعاده
ومازالت الافكار نفسها تعصف بك : لماذا انا بالذات من أختارني الله لمساعدتهومالغرض في كونه نقطه مهمه في حياتي تستحق اليوم ان يتحدث الناس عنها

اظن ان الكل تمر عليه مثل هذة المواقف والاسئله

لكن الله لايعبأ بأسم فلان وفلان انما يعبأ بالقلب

ان الله لاينظر الى اجسامكم ولاإلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم

هذا هو الاساس

وهذا المفترض لنا ان نعمل به

لن اساعد فلان لأنه اسود اللون
هذا شي يسير مما نقوله ونسينا ان من خلقه خلقنا (فتبارك الله احسن الخالقين)

من الامثله ايضآ : لو أنك واثنين من زملائك في طريقكم الى شقه فلان من الناس
انتم الآن في في الطابق الثالث وصديقكم في الرابع
انت في المؤخره لفت نظرك باب شبه مفتوح انزلقت عينك الى هذة الفتحه من الباب
لكنك اطلت النظر ورأيت اشياء والوانآ لم يراها صديقاك

عندما فكرت قليلا في مثل هذا الموقف وجدت
ان الله ماخلق شيئآ عبثآ
قد ترى امرأه كما مر معنا او مثل موقف الشقه وتنجذب حواسك اليها
فأعلم ان هذا اختبار لك

وانك محاسب في هذة الدنيا ع كل صغيره وكبيره
الله وضعك في هذا الموقف ليرى ماتصنع في مثل هذه الحالات وليرى مدى ايمان قلبك امام هذة المواقف

وضعت نموذجين للخير والشر ومثال لماقد يفعله الواحد منا
لكنني ركزت على السيء لأن غالبنا لايعلم انه محاسب ع هذه اللحظه التي لايعتبرها شيئآ في حياته

هذا يوم من حياتنا اردت تجسيده بطريقه قريبه من احداثنا
ولعلي وفقت فيه

 

Previous Older Entries